الأدوية المفردة : ما تبقى من حرف القاف

شاطر
avatar
الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 2552
تاريخ التسجيل : 23/01/2014

الأدوية المفردة : ما تبقى من حرف القاف

مُساهمة من طرف الإدارة في الأربعاء يناير 18, 2017 10:00 am


بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
الأدوية المفردة على ترتيب جيد
ما تبقى من حرف القاف

● [ قيصوم ] ●

الطبع: حار في الأولى يابس في الثالثة.
الخواص: لطيف، مر، فيه أرضية وتلطيف، قال جالينوس: زهره أبلغ من الأفسنتين، وفيه تلقيح.
الزينة: المحرق منه ينفع داء الثعلب، خصوصاً مع دهن الخروع، أو دهن الفجل، أو الزيت. والقيصوم ينفع في إنبات اللحية البطيئة النبات إذا طبخ ببعض الأدهان المسخنة لتفتيحه، ويقبض اللثة.
الأورام والبثور يحلّل الأورام البلغمية، وإذا طبخ مع السفرجل نفع من الأورام العسرة التحليل.
الجراح: لا يوافق الطرية من الجراح، بل يلذعها.
آلات المفاصل: طبيخه ينفع من فسخ العضل وعرق النسا المزمن العسر.
أعضاء الرأس: إذا طبخ بالزيت سخن الرأس وأزال برودته.
أعضاء النفض: طبيخه ينفع من عسر النفس الانتصابي، وأفضله طبيخ فُقاحه.
أعضاء الغذاء: إذا طبخ بالزيت سخن المعدة وأزال بردها.
أعضاء النفض: يدر الطمث، ويخرج الجنين، ويفتت حصا المثانة والكلية، ودهنه مسخناً نافع لانضمام الرحم ومن عسر البول.
الحميات: ينفع من النافض إذا مزج بالدهن.
السموم: إذا سقي بشرب نفع من السموم، وإذا افترش به طرد الهوام.


● [ قاتل الذئب ] ●

الخواص: قوته قوّة خانق النمر، إلا أنه يختص بالذئاب.


● [ قاتل الكلب ] ●

أعضاء الرأس: يحدث الرعاف.
أعضاء النفس: يحدث نفث الدم.
السموم: يقتل الكلاب بسرعة، ويحدث في الناس رعافاً، ونفث الدم.


● [ قَطَف ] ●

الماهية: هو السرمق.
الطبع: بارد إلى الثانية رطب فيها.
أعضاء النفض: في بزره قوة ملينة لأصحاب الصفراء.


● [ قرة العين ] ●

الماهية: هو جرجير الماء، ويقال له أيضاً كرفس الماء، وهو عطر الرائحة، ونباته في المياه الراكدة.
الأفعال والخواص: مسخّن محلّل.
أعضاء النفض: يدر الطمث والبول، ويفتت الحصاة في الكلى إن أكل نياً أو مطبوخاً، وينفع من قروح الامعاء.


● [ قرع ] ●

الطبع: بارد رطب في الثانية.
الخواص: المسلوق منه يغذو غذاء يسيراً، وهو سريع الإنحدار، وإن لم يفسد قبل الهضم لم يتولد منه خلط رديء، ويفسد في المعدة بمخالطة خلط رديء، أو أبطأ مناماً كسائر الفواكه. والخلط الذي يتولّد منه تفه، إلا أن يغلب عليه شيء يخالطه، وإن خلط بالسفرجل كان محموداً للصفراويين. وكذلك ماء الحصرم وماء الرمان، لكن ضرره بالقولون يتضاعف. ومن خاصيته أنه يتولّد منه غذاء يجانس لما يصحبه، وإن أكل بالخردل تولد منه خلط حريف، أو بالملح تولد منه خلط مالح، أو مع القابض تولّد منه خلط قابض. وهو بالجملة ضار لأصحاب السوداء و، البلغم، جيّد للصفراويين. والمربى منه لا يدخل في الأدوية، ولا يؤثر شيئاً من تبريد ولا تسخين، ولكنه ربما استعمل للذة.
أعضاء الرأس: عصارته تسكن وجع الأذن الحار، وخصوصاً مع دهن الورد، وينفع الأورام الدماغية والسرسام ، وهو نافع لوجع الحلق.
أعضاء النفس: سويق القرع نافع من السعال ووجع الصدر الكائنين من حرارة.
أعضاء الغذاء: طبيخه ينفع من الفضول الحارة في المعدة ويزلقها، وكذلك شراب صبّ في تجويفه ثم استعمل، ويسعط بعصارته لوجع الأسنان جداً، ويقطع العطش، وهو مما يتولد منه بلّة بالمعدة. والذيء منه ضار بالمعدة جداً، حتى بالمعدة للصبيان والفتيان، ولا دواء لآفته في المعدة إلا القيء، ومضرّته بالقولون عظيمة.
أعضاء النفض: إذا طبخ ماؤه بالعسل وجعل فيه نطرون ليّن البطن، وكذلك إذا دفن في الجمر وطبخ كما هو وشرب ماؤه بالسكر، وهو شديد المضرة بالامعاء وقولون خاصة.
الحميات: ينفع من الحميات الحادة.


● [ قِثاء ] ●

الاختيار: بزره خير من بزر الخيار، وأفضله وألطفه النضيج.
الطبع: بارد رطب إلى الثانية.
الأفعال والخواص: يسكن الحرارة والصفراء، ولكن كيموسه رديء مستعدّ للعفونة، ومهيج لحميات صعبة. والبطيخ أسرع منه فساداً، وفي نضيجه جلاء، وبزره خير من بزر الخيار. والخيار أبعد استمراء منه، ويذهب في العروق نيئاً، ويولد حميات مزمنة، ويدفع مضرّته النانخواه، أو شدة التهاب المعدة.
الأورام والبثور: يوضع ورقه مع العسل على الشري البلغمي، فينفع منه.
أعضاء النفس: إذا شمه صاحب الغشي الحار انتفع به وانتعش.
أعضاء الغذاء: يسكن العطش جيد للمعدة، إلا أنه قلما يستمرأ جيداً، وإذا شرب من أصله أتولسات في أدرومالي قيأ خلطاً رقيقاً.
أعضاء النفض: فيه إدرار وتليين، وينفع من أوجاع المذاكير، وهو موافق للمثانة، وهو دون النضيج في الإدرار.
السموم: ورقه ينفع من عضة الكَلْب الكَلِب.


● [ قثاءُ الحمار ] ●

تتخذ عصارته بأن تؤخذ ثمرته آخر الصيف بعد أن تصفر، وتعلق في خرقة ليسيل ماؤها، وتتروق وتجفّف في غضارة على رماد، وتوضع على لوح في الظل.
الاختيار: جيده الأصفر المستقيم كالقثاء الصادق المرارة، وجيّد عصارته الأبيض الأملس الخفيف الذي يشبه العنصل، وقد أتى عليه سنة.
الطبع: حار يابس في الثالثة.
الأفعال والخواص: لطيف محلل، وأصله وورقه وثمره يجلو ويحلل، ويجفف قشره أكثر، وقوة عصارة أصله وورقه واحد.
الزينة: عصارته وعصارة أصله وورقه نافع من اليرقان، والذرور من يابسه يذهب آثار الإندمآلات السود، وينقي أوساخ الوجه.
الأورام والبثور: إذا اتخذ من أصله ضماد مع دقيق الشعير حلل كل ورم بلغمي عتيق، وهو يفجر الجراحات، خصوصاً مع صمغ البطم، وخصوصاً عصارته.
الجراح والقروح: إذا ذر يابسه على الجَرَب والقوابي نفع منهما.
آلات المفاصل: ينفع من أوجاع المفاصل، وطبيخه حقنة نافعة من عرق النسا، ويتضمد به مع الخل على النقرس.
أعضاء الرأس: عصارته تحلّل الشقيقة الغليظة سعوطاً باللبن، وإن لطخ به المنخر باللبن أفرغ فضولاً كثيرة، وينفع من البيضة والصداع المزمن، وعصارة الورق منه أضعف، وإذا قطرت العصارة في الأذن سكن أوجاعها.
أعضاء النفس: الإسهال بعصارته شديد الموافقة لمن به سوء في النفس، ويلطخ الحنك بعصارته للخناق البلغمي مع العسل والزيت العتيق.
أعضاء الغذاء: ينفع من الاستسقاء بإخراج المائية منفعة عجيبة بلا ضرر، إذا سقي من أصله أتولوس ونصف، أوإذا طبخ نصف رطل منه مع قسطين من شراب، وسقي في كل ثلاثة أيام ثلاث قوانوسات إلى خمسة، وإذا أخذ من أصله أوثولوس ونصف، أو من قشره ربع إكسوثافن اليوم، قيأ بلغماً ومرة صفراء. ويشرب بماء العسل، فينفع نفعاً بيناً، ويدرهما بسهولة ومن غير أذى ولا ضرر بالمعدة. ومما يجود الاستسهال به أن يخلط بعصارتها ضعفها ملحاً، ثم يحبّب كالكرسنّة وتيجرع بالماء. وأما للقيء، فيؤخذ منها شيء مداف في الماء، ويلطّخ به أصل اللسان وما يليه، وإن شئت أن يكون أسرع وأقوى، فافعل به ذلك بالزيت ودهن السوسن، فإذا أفرط سقي الشارب شرباً بزيت، فإنه يهدأ في الوقت، فإن لم ينجع، فسويق الشعير بالماء البارد والخل.
أعضاء النفض: يسهل البلغم والدم، وعصارته تدر البول والطمث، وتفسد الجنين حمولاً.


● [ قرن ] ●

أعضاء الرأس: قرن الأيل والعنز المحرقان يجلو الأسنان بقوّة، ويشدّ اللثة، ويسكِّن وجعها الهائج، ويجب أن يحرق حتى يبيض.
أعضاء العين: قرن الأيل المحرق المبيض كالملح المغسول يمنع المواد عن العين.
أعضاء النفس: قرن الأيل المحرق المغسول نافع من نفث الدم.
أعضاء الغذاء: يضمر الجبن ولا يضر بالمعدة، وينفع من اليرقان.
أعضاء النفض: قرن الأيل المحرق المغسول نافع من دوسنطاريا.
قريص: الماهية: هو الأنجرة.


● [ قطا ] ●

الطبع: ضعيف الحرارة شديد اليبوسة.
الأفعال والخواص: يولّد السوداء.
أعضاء الغذاء: ينفع من الإستسقاء.
أعضاء النفض: ينفع من الإستطلاق.


● [ قوانص ] ●

الخواص: قوانص الطير كثيرة الغذاء، والتي للدجاج لا تنهضم بسرعة.
أعضاء الغذاء: يزعمون أن الطبقة الداخلة من القانصة مجففة، تنفع فم المعدة ووجعها، ابن ماسويه وخصوصاً قوانص الديوك.


● [ قوقي ] ●

الماهية: حيوان بحري، قوّته قريبة من قوّة حيوان جندبيدستر.
أعضاء الرأس: ينفع لحمه من الصرع.
أعضاء النفض: ينفع من اختناق الرحم.


● [ قنفذ ] ●

الماهية: البري منه معروف، والجبلي هو الدلدل ذو الشوك السهمي، قريب الطبع من البري وأما البحري فهو ضرب من السمك ذيِ الصدف.
الأفعال والخواص: شحمه يمنع انصباب المواد إلى الأحشاء، ركذلك كبده المجففة، وفي رماد البرّي والبحري جلاء وتحليل وتجفيف.
الزينة: المملح من القنفذ البري ينفع من داء الفيل، وينفع لحم البرّي من الجذام لشدة تحليله وتجفيفه. حراقة جلد القنفذ البري نافع من داء الثعلب مخلوطاً بالزفت.
الأورام والبثور: القنفذ البحرفي ينفع جلده في أدوية الجَرَب، ولحمه نافع جداً من الخنازير.
الجراح والقروح: رماد جلده نافع من القروح الوسخة، ويفني اللحم الزائد، ولحمه نافع جداً من الخنازير والعقد الصلبة.
آلات المفاصل: لحم البري المملح ينفع من الفالج والتشنج وأمراض العصب كلها وداء الفيل.
أعضاء النفس: ينفع لحم القنفذ البري من السل.
أعضاء الغذاء: ينفع لحم البري من سوء المزاج، ومملوحه مع السكنبجبين جيد للاستسقاء، وكذلك كبده مجفّفة في الشمس على خرقة.
أعضاء النفض: القنفذ البحري جيد للمعدة، ويلين البطن ويدر. ولحم القنفذ البري المملح بالسنكجبين ينفع من وجع الرأس والكلى. ولحم القنفذ البري ينفع لمن يبول في الفراش من الصبيان، حتى إن إدمان أكله ربما عسر البول.
الحمّيات: ينفع لحم البري منه للحميات المزمنة.
السموم: القنفذ لحمه ينفع من نهش الهوام.


● [ قَبَج ] ●

الماهية: معروف، والطهيوج يشاركه في صفاته.
الخواص: لحمه ألطف اللحمان.
الزينة: لحمه يسمن.
أعضاء النفس: لحمه يجلو الفؤاد.
أعضاء الغذاء: ينفع لحم القَبَج من الأستسقاء، وينفع المعدة.
أعضاء النفض: لحمهما خفيف يعقلان ويزيدان في الباه.


● [ قبر ] ●

أعضاء الغذاء: إذا استمرىء غذى غذاء كثيراً، ولكنه بطيء الهضم.


● [ قَضْم قُرَيش ] ●

قيل في باب التنوب.
أعضاء النفض: جيد لوجع الكلى والمثانة.


● [ قلت ] ●

الماهية: هو الماش الهندي، وهو مثل بزر الكتان، وأكبر، قليلاً إلى الغبرة.
الطبع: بارد في الثانية، رطب في الأولى.
أعضاء الغذاء: يذهب بالفواق.
أعضاء النفض: يفتت حصاة الكلي والمثانة جيد لاستطلاق البطن.


● [ قيسور ] ●

الماهية: هو الفينك، وذكر في باب زبد البحر.


● [ قت ] ●

الماهية: هو الأسفست أي الرطبة، وهو علف الدواب.
آلات المفاصل: دهن القت أنفع شيء للرعشة يذهب بها.


● [ قَرظ ] ●

الماهية: ديسقوريدوس: ومن الناس من يسميه أقاكيا، وبعضهم يسميه أقاقيا، وهو عصارة شجرة تنبت بمصر وغير مصر، وهي شوكة لاحقة في عظمها بالشجر، وأغصانها وشعبها ليست بقائمة، ولها زهر أببض، وثمر مثل الترمس أبيض، في علف منه تعمل العصارة، ويجفف في ظل، وإذا كان الثمر نضيجاً كان لون عصارته أسود، وإذا كان فجا كان لون عصارته إلى لون الياقوت ما هو، فاختر منها ما كان في لونها شيء من لون الياقوت، وكانت إذا أضيفت إلى سائر الأقاقيا طيبت الرائحة. وقوم يجمعون ورقه مع ثمره، ويخرجون عصارتهما.
والصمغ العريي أيضاً يكون من هذه الشوكة، وقد يغسل الأقاقيا، ليستعمل في أدوية العين بأن يسحق بالماء، ويصب الذي يطفو عليه، ولا يزال يفعل به ذلك حتى يظهر الماء نقياً. ثم إنه يعمل منه أقراص.
وقد يحرق الأقاقيا في قمر من طين يصير في أتون مع ماء يراد به أن يصير في فخار، وقد يشوى على جمر فينفخ عليه، والجيد من صمغ هذه الشوكة ما كان شبيهاً بالدود، ولونه مثل لون الزجاج صافي ليس فيه خشب، والثاني بعد الجيد ما كان منه أبيض، وأما ما كان منه شبيهاً بالدود، ولونه مثل لون الزجاج صافي ليس فيه خشب، والثاني بعد الجيد ما كان منه أبيض، وأما ما كان منه شبيهاً بالراتينج وسخاً، فإنه رديء، وقوته مغرية بقمع حدة الأدوية الحارة إذا خلط بها.
وكذلك من شجرة الأقاقيا ما ينبت في قيادوقيا صنف آخر شبيه بالأقاقيا الذي ينبت بمصر، غير أنه أصغر منه بكثير، وأغض منه، وهو فمي ممتلىء شوكاً كأنه السلاء، وله ورق شبيه بورق السذاب، ويبزر في الخريف بزراً في غلف مزدوجة، كل غلف فيه ثلاثة أقسام، أو أربعة. وبزره أصغر من العدس، وهذا الأقاقيا يقبض أيضاً، وتخرج عصارة شجرته كما هو، وقوة هذه الأقاقيا أضعف من قوة الأقاقيا النابت بمصر، وهذا الصنف ليس يصلح أن يستعمل في الأدوية الداخلة في العين، ونحن إنما أوردناه هنا وبينا ماهيته، إذ من الناس من يسقيه القرظ، وسمعت من ثقة أهل كرمان أنهم يسقون الأقاقيا عصارة القرظ، لكنا قد فرغنا من جميع أفعالها وأحوال ما يتعقق بالبدن، وقد سبق ما ذكرنا في فصل الألف.


● [ قمر قريش ] ●

الماهية: قال ديسقوريدوس: إن قمر قريش يسقيه بعض الناس فنطونداس وهو ثمرة التنوب، وهو يكون في غلف، والغلف قد يسمى الصنوبر.
الخواص: قوته قابضة مسخنة إسخاناً يسيراً.
أعضاء الصدر: إن استعمل وحده أو بالعسل ينفع من السعال، ومن وجع الصدر،

●[ تم حرف القاف وجملة ما ذكرنا من الأدوية إثنان وخمسون ]●


القانون فى الطب لإبن سينا
الكتاب الثانى : الأدوية المفردة
منتدى حُكماء رُحماء الطبى . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 5:32 pm